;
رئيس التحرير: صلاح العلاج ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

تعرفا على موقع إسلامي للمواعدة وخططا لهجوم في بريطانيا

Oct 31 2017
7173
 0

نشرت صحيفة "تايمز" البريطانية شهادات من المحكمة لشخصين تعرفا على بعضهما على موقع إلكتروني إسلامي للمواعدة وخططا لشن هجوم بقنبلة أو بغاز الريسين السام في بريطانيا تنفيذا لتعليمات قيادي في تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا.

قالت رويدا إنها زودت محمود بمعلومات عن المواد اللازمة لصنع قنبلة كما ساعدته في البحث عن مصانع تنتج غاز الريسين السام وقالت الصحيفة إن "منير حسن محمود (37 عاماً)، وهو لاجئ سوداني تعرف على رويدة الحسن (33 عاماً) على الموقع الالكتروني singlemuslim.com".

وقالت رويدا التي تملك معلومات دقيقة عن المواد الكيماوية نظرا لدراستها وتخصصها في الصيدلة، إنها "زودت محمود بمعلومات عن المواد اللازمة لصنع قنبلة كما ساعدته في البحث عن مصانع تنتج غاز الريسين السام".

لاجئ سوداني
ووفقاً لوثائق المحكمة، وصل محمود كلاجئ إلى بريطانيا منذ ثلاث سنوات، وكان على اتصال مع شخص يعتقد أنه قيادي في داعش على الإنترنت، كما أنه خطط للقيام بهجوم لوحده "كذئب منفرد" وشاهد مع الحسن تسجيلات فيديو تروج لإعدامات نفذها التنظيم.

ووصف محمود نفسه على موقع التعارف بأنه مواطن بريطاني من السودان ويبحث عن زوجة وشريكة لحياته لينجب منها أطفالاً. وقد وضع معلومات كاذبة عنه على الموقع في ما يتعلق بنوعية عمله، إذ قال إنه يعمل في مجال النفط بينما كان يعمل في مصنع لتجهيز الأغذية، كما أنه استخدم وثائق مزورة.

بين محمود والحسن
وتوثقت العلاقة بين محمود والحسن، إذ كانا يتشاركان النكات وتسجيلات الفيديو الخاصة بالتنظيم"، كما أنها "أعطته المال أيضاً".
وفي أغسطس (آب) من العام الماضي، تواصل محمود عبر فيس بوك مع رجل يعتقد أنه قيادي في داعش يدعى أبو بكر كردي، وعرض المشاركة في "عمل جديد في بريطانيا"، في إشارة إلى عمل إرهابي. وفي 11 أغسطس من العالم الماضي، اتصل محمد بكردي على فيس بوك، قائلاً: "هذا أنا منير، لقد أخبرت عني". وفي ذلك اليوم، أعلن ولاءه لداعش.


أضف تعليق