;
رئيس التحرير: صلاح العلاج ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

خالد فلاح الصواغ يكتب| ‎الشهادات المزورة

Jul 29 2018
6009
 0

لقد أصبح البحث عن المناصب بالمال وحده لا بالخبرة والتفوق العلمي والعمل الشاق؛ فلجأ منعدمو الضمير إلى الترقي في المناصب بالتزوير لا بالكفاءة. وأصبح العلم مهاناً في أيدي أولئك المُوزورين وأصبح لا قيمة للمناصب العليا؛ لأن الوصول إليها  لم يكن مبنياً على الاستحقاق والكفاءة والعمل بجد وجدارة أياما وليالي طويلة، لكن بمن يدفع أكثر.
‎تزوير مؤهل علمي أشبه بحمل قنبلة موقوتة دون أي فكرة عن توقيت انفجارها، فقد تنفجر عند المطالبة بالتأهيل لأول مرة، وقد يستغرق الأمر سنوات عندما تنفجر هذه القنبلة في وجه الوطن بأكمله بعدما تلحق به الضرر ويُسلَب منك ثرواتك وسمعتك.
‎وليعلم المزورون الذين يساهمون في مثل هذه الجرائم الفاسدة بهدف الحصول على المال أن الثمن مهمت كان فإن المال الذي يدخلونه في بطونهم وبطون اولادهم سيكون ناراً حارقة لكل شيء.
‎ونشيد بدور الوزارة وعملها الوطني الذي يستحق منَّا كل التشجييع والمساندة والتأييد، ولكن المشكلة تكاد تكون أكثر خطورة وخصوصا مع توافر المادة وامكانيات الدفع لشراء هذه الشهادات؛ لتعويض النقص النفسي والحصول على المؤهل بلا جهد وعلم، بل وصل الحد ببعض من هؤلاء  لتزوير التخصصات بغرض التعيينات والوصول إلى المناصب فحسب !
‎وفي الختام فإن بلادنا الحبيبة الكويت مهما فعلنا لأجلها لن نفيها حقها فقد أعطتنا الكثير بدءاً من الجنسية فالامان والتعليم والعروبة... وغيرها من الأشياء التي لا تعد ولا تحصى


أضف تعليق