;
رئيس التحرير: صلاح العلاج ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

من #محمد_صلاح إلى مارسيال.. مورينيو متخصص في تدمير النجوم

Aug 02 2018
6363
 0

بات الفرنسي أنتوني مارسيال قريبا من الانضمام إلى قائمة ضحايا المدير الفني البرتغالي جوزيه مورينيو، وهم اللاعبون الذي خفت توهجهم ونزلت مستوياتهم بسبب مورينيو، بعد أن زادت تعليقات الأخير السلبية حول المهاجم الفرنسي والتي تأتي امتدادا لما حصل في الموسم الماضي.

وازدادت مشاكل المدرب البرتغالي مع لاعبه الفرنسي بشكل كبير خلال الموسم الماضي، بعد أن استبعد الموهوب الفرنسي عن عدة مباريات دون تعرض الأخير لأي إصابة، قبل أن يوجه له رسالة شديدة اللهجة بعد التعاقد مع التشيلي ألكسيس سانشيز. وعرف عن الموهوب الفرنسي بمهارته العالية في المراوغة وتسجيل الأهداف في فريقه السابق موناكو الفرنسي، وبقميص مانشستر يونايتد تحت قيادة الهولندي لويس فان غال.
ويشتهر مورينيو بسوء تعامله مع بعض النجوم ما ساهم في نزول مستوياتهم بشكل كبير، ليتم تسمية هؤلاء اللاعين بـ"ضحايا مورينيو"، والذي عكف على تدريبهم في معظم الفرق التي أشرف عليها. ففي إنتر ميلان الإيطالي، كان مورينيو سببا في انتقال ليوناردو بونوتشي إلى يوفنتوس، بعدما همشه وباعه إلى جنوى بـ4 ملايين يورو، وهو مبلغ بخس لمدافع حمى مرمى يوفنتوس والمنتخب الإيطالي قرابة 10 أعوام.
وتشهد فترة مورينيو في تشيلسي وجود أكبر عدد من اللاعبين الذين قام بالتخلص منهم رغم نجوميتهم الواضحة، ويأتي على رأسهم البلجيكي كيفن دي بروين ومواطنه روميلو لوكاكو والمصري محمد صلاح والإسباني خوان ماتا، والذي عاد لتدريبه في مانشستر يونايتد، كما قام باستقطاب لوكاكو إلى الشياطين الحمر على الرغم من استغنائه عنه خلال فترته في تشيلسي.
ولم تكن حقبة مورينيو في ريال مدريد أفضل من سابقاتها، حيث كان سببا في كره عدد كبير من جماهير ريال مدريد للحارس الأسطوري إيكر كاسياس بعد أن شن حربا عليه وعلى البرازيلي ريكاردو كاكا، الذي حقق قبل انتقاله إلى ريال مدريد بعامين، جائزة الكرة الذهبية، وعلى الألماني مسعود أوزيل.
وخلال فترة تدريبه في مانشستر يونايتد، بات مورينيو أكثر حدة من السابق، فتارة ينتقد لوك شاو على وزنه، وتارة يضع ماركوس راشفورد حبيسا للدكة رغم حاجته للمهاجمين في بعض المباريات، إلا أن ضحيته الأولى في النادي الإنجليزي هو الألماني باستيان شفاينشتايغر، عندما لم يشركه المدرب البرتغالي إلا في 4 مباريات، واحدة في كأس الرابطة الإنجليزية، وإياب دور الـ16 أمام سانت إتيان الفرنسي، ولقاءي ريدينغ وويغان في كأس إنجلترا، لينتقل بعدها الفائز بكأس العالم 2014، إلى صفوف شيكاغو فاير الأميركي، كما ساهم مورينيو في تدمير موهبة الأرميني مخيتاريان، بعد أن استقطبه من دورتموند الألماني ليقوم بعدها بعام بالتخلص منه ومنحه لأرسنال مقابل سانشيز.
العربية


أضف تعليق