;
رئيس التحرير: صلاح العلاج ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

سامي الإبراهيم : الدولة هي الرابح الكبير من اندماج "بيت التمويل" و"الأهلي المتحد"

Aug 06 2018
5531
 1

 

  • سامي الإبراهيم : خسرنا ما يكفي من الكفاءات الوطنية حصيلة "الطرح الظالم"
  • سامي الإبراهيم : #الشهادات_المزورة "أم المشاكل المفزعة"
  • سامي الإبراهيم : لا يجب أن نتقمّص دور المحللين الماليين ونسفّه الرأي الآخر
  • سامي الإبراهيم : اندماج بيت التمويل والأهلي المتحد لا يجب تداوله بهذه الحدة

 

قال الكاتب الصحافي سامي فهد الإبراهيم في مقال له : وفي خضم وأبعاد مشكلة الشهادات العلمية المزورة أو لنسمها «أم المشاكل المفزعة»، تبرز أمامنا وبنفس الحدة مشكلة أخرى، مع وجود الفارق، عنوانها: «اندماج بيت التمويل والأهلي المتحد». موضوع لا يحق لنا أن نتداوله بهذه الحدة، وأن نتقمّص دور المحللين الماليين ونسفّه الرأي الآخر، متجاوزين سقف الحوار العاقل، ونختار أسوأ ما هو موجود في قواميس اللغة من عناوين مهينة وتشكيك في أمانة الاخر، كان يجب ان يترك كل ذلك للمحللين الماليين المخلصين ذوي الخبرة والحيادية لنسمع منهم وليس من غيرهم الرأي الفيصل، وأيضاً يجب انتظار ما سوف تصل اليه مكاتب استشارية محترمة كلفت بدراسة جدوى الاندماج من عدمه. قبل الاسترسال لا بد لي من التأكيد لا أنا ولا أي من ابنائي نملك، ولا سهماً واحداً من اسهم تلك البنوك المحترمة، واضيف أيضا عدم وجود أي من أسرتنا في وظائف قيادية هناك..
عودة للموضوع، نسأل: هل الكل يعلم ان الهيئة العامة للاستثمار ومؤسسات حكومية اخرى تملك ما يقارب خمسين في المئة من اسهم «بيت التمويل» كما تملك الدولة من خلال المؤسسة العامة للتأمينات ما يقارب العشرين في المئة من اسهم «الأهلي المتحد».. وبالتالي، الدولة وليس غيرها هي الرابح الكبير اذا ما أكدت دراسات المكاتب الاستشارية المكلفة جدوى الاندماج واعتمدت الدولة ومجالس ادارات وملاك الأسهم تلك الدراسة هو حق لهم وليس لغيرهم؟
خسرنا ما يكفي من الكفاءات الوطنية الامينة حصيلة مثل هذا الطرح والجدل الظالم والتهم المشينة المسبقة. دعونا نسأل: ماذا تعني عملية الاندماج؟ وباختصار شديد اتفاق بين كيانين اقتصاديين او اكثر على ضم كل مواردهما واتحادهما في وحدة واحدة، ليصبح بعد الاندماج كيانا واحدا له شخصية اعتبارية مستقلة. سوف يترتب أيضا على كل ذلك خفض لإجمالي النفقات، وقد يصل هذا الاندماج في مرحلة ما الى تقليل الاستعانة بخدمات البنوك العالمية وكسب ثقة المستثمرين مما يعود بالربحية المشروعة للمساهمين اصحاب الحق. وما حصل من اندماجات ناجحة حول العالم شكلت تكتلات اقتصادية تمتلك أدوات تعزز قدرتها التنافسية عالميا، حيث أصبحت بعد الاندماج تملك من الملاءة المالية ما يمكنها من المساهمة وبقوة في الاقتصاد الوطني من خلال القدرة على تمويل المشاريع التنموية لمستقبل واعد.
دعونا نقتنع؛ العالم يسير هكذا بعد ان اجتاحت العولمة كل دول العالم من دون استثناء ومع إقرار اتفاقيتي الجات (منظمة التجارة العالمية) وما حملته من تحرير للتجارة والخدمات وانفتاح السوق الخليجية لشركات عالمية عملاقة لا يقوى على منافستها منفردا.
لنعد هذا الوطن العزيز لسابق عهده من ثقافة الود والاحترام ونكران الذات، والا تكون فحولتنا قتل الآخر والاساءة الى كل من يتصف بصفة القوي الأمين.
والله وحده الموفِّق.
القبس


التعليقات
64x64
Aug 06 2018

ناصر

ما يمدح السوق الا اللي ربح فيه
عرض الردود
0
0
المزيد من التعليقات
أضف تعليق