;
رئيس التحرير: صلاح العلاج ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

7 أنواع من طائر البوم 3 منها تقيم في الكويت و4 مهاجرة

Oct 08 2018
3237
 0

لطائر البوم دلالات ومعان ارتبطت بظهوره لدى الكثير من الثقافات واختلفت باختلاف العصور والشعوب فقد اعتبرها قدماء الإغريق والفراعنة رمزا للحكمة والفلسفة والقوة والسلطة والثروة في حين تباينت الآراء وكثر الجدل حولها في معظم دول الشرق ونسجت حوله القصص والأساطير التي لا تخلو من الخرافات.
وطالت الامثال الشعبية والعادات والتقاليد في معظم دول الشرق من سمعة طائر البوم بانه يجلب النحس والشؤم والشر وسوء الطالع والخراب والموت ويعزى ذلك الى انه يسكن الاماكن المهجورة والخرابات والغابات ولا يشاهد الا ليلا وغالبا ما يصدر صياحا عاليا حزينا ومخيفا.
وسط هذا التباين في الدلالات والمعاني كان للفريق الكويتي لتربية طائر البوم وجهة نظر ايجابية حول البوم اذ اعتبره "صديقا للبيئة ويحافظ على التوازن البيئي كما يساهم في تنظيم دورة الطبيعة وتخليصها من الحيوانات النافقة".
وقال رئيس الفريق اسامة العنزي لوكالة الانباء الكويتية (كونا) اليوم الاثنين ان (فريق تربية طائر البوم) فريق تطوعي ويعد الاول في الشرق الأوسط والأكبر على مستوى العالم المهتم بتربية طائر البوم.
واشار الى انه يوجد من طائر البوم في الكويت سبعة انواع ثلاثة مقيمة واربعة مهاجرة مشددا على ان الفريق يهدف الى الحفاظ على طائر البوم من الصيد الجائر والانقراض ومراقبة دورة حياته لاسيما وانه يعد من الطيور الجارحة الليلية. وذكر العنزي ان طائر البوم يعد من الطيور سهلة التربية مضيفا ان من اشهر أنواع البوم المقيمة في الكويت (البوم النسارية) او (الفرعونية) ويطلق عليها باللهجة الكويتية (القطرة) وهناك (البوم الصغيرة) و (بوم المخازن).
وتابع انه في مايتعلق بانواع البوم المهاجرة فهي البوم (قصيرة الإذن) وتسمى باللهجة الكويتية (الكندرة) والبوم (طويلة الإذن) وهي قليلة العبور عبر اجواء الكويت وتم رصدها قبل حوالي عام بعد غياب دام ثماني سنوات وبوم (الأشجار الأوروبية) وتسمى باللهجة الكويتية (القبسة) واخرى رابعة وهي (البوم المخططة).
وعن أماكن تواجد تلك البوم قال العنزي ان الفريق رصدها في كل من أقصى شمال واقصى جنوب الكويت وفِي المزارع والحظائر كما تتواجد في كل من مناطق الوفرة والعبدلي ومنطقة كبد والصليبية من جانبه قال نائب رئيس الفريق انور الرفاعي ل(كونا) ان الفريق يهدف الى الحفاظ على الحياة الفطرية بشكل عام وطائر البوم بشكل خاص كما يسعى الى تغيير تلك النظرة الخاطئة ازاء هذا الطائر كالتشاؤم وسوء الطالع والحظ السيء علاوة على حرص الفريق على مراقبة عدم صيد هذا الطائر لما له من دور مهم جدا في التوازن البيئي.
واضاف ان الفريق الذي تأسس في شهر سبتمبر عام 2016 يستقبل ويسعف طيور البوم المريضة والتي يتم العثور عليها مصابة نتيجة الصيد الجائر وغير المرخص ومعالجتها ومن ثم اعادتها الى بيئتها الطبيعية بأحدي المحميات.
واشار الى ان الفريق يقوم ايضا برصد اعلانات بيع طيور البوم المصطادة في مواقع الاعلانات ومواقع التواصل الاجتماعي وابلاغ الهيئة العامة للبيئة لاتخاذ الاجراءات القانونية ضدهم.
واشار الى ان الفريق يقدم المساعدة لكل من يرغب باقتناء طائر البوم بالطرق الرسمية والسليمة عبر توفير التعليمات اللازمة والمتعلقة بالتدريب والغذاء والنظافة والوقاية والعلاج. واوضح الرفاعي ان هناك اكثر من 200 نوع من البوم حول العالم ينقسمون الى نوعين (البوم الحقيقي) و (بوم المخازن) او (الحظائر) وجميعها تتغذى بصورة رئيسية على القوارض من الفئران الصغيرة والكبيرة والحشرات والطيور والزواحف التي تشكل 80 بالمئة من نظامها الغذائي لذا فهي تعد مكافحة للقوارض.
وأضاف ان البوم يعد من الطيور غير الداجنة الوحشية وتوجد فصيلتان رئيسيتان من طيور البوم وهما فصيلة (بوم الحظائر) وفصيلة (البوم الحقيقي) وتنقسم فصيلة بوم الحظائر إلى 16 نوعا من البوم وهي تعيش في معظم الأماكن على مستوى العالم عدا المناطق الباردة.
وتابع ان (بوم الحظائر) لا تبني عشها انما تسطو على اعشاش غيرها في الكهوف أو في تجاويف الأشجار أو في الأماكن المظلمة أو الخربة غير المأهولة بالسكان أو في حظائر الحبوب أما النوع الآخر وهو طائر (البوم الحقيقي) فهو أكثر تنوعا من بوم الحظيرة وينقسم إلى حوالي اكثر من 200 نوعا.
وقال ان (البوم القزمة) التي تعيش في مناطق جنوب غربي الولايات المتحدة وغربي المكسيك تعد من أصغر أنواع البوم ويبلغ طولها حوالي 15 سنتيمترا في حين أن من أكبر ألانواع (البوم الرمادية العظمى) العملاقة وتعيش في غابات كندا وألاسكا النائية ويبلغ طولها حوالي 75 سنتيمترا كما ان (البوم العقاب) او (النسارية) هي ايضا من الانواع كبيرة الحجم ويبلغ ارتفاعها حوالي 71 سنتيمترا اما (البوم الثلجية) وتعيش في أمريكا الشمالية فهي واحدة من أكبر الطيور هناك وتتميز بلونها الابيض ورأسها المستدير ومنقارها ألاسود وعيونها الصفراء وأقدامها المكسوة بالريش الكثيف.
من جانبه حذر رئيس فريق عدسة البيئة الكويتية راشد الحجي من انخفاض أعداد (البوم النسارية) بصورة ملحوظة مرجعا ذلك إلى تدمير الإنسان لبيئاتها والقضاء على مصادر غذائها وسرقة أفراخها من أجل التجارة والحصول على المال.
وقال الحجي ان (البوم النسارية) تعتبر من أكبر وأقوى انواع البوم الموجودة محليا حيث يبلغ مدى الجناح من 160 إلى 188 سنتيمترا والارتفاع من 56 إلى 75 سنتيمترا كما يبلغ وزن الطائر من 1ر5 إلى 3 كيلوغرامات.
من ناحيته قال مدير إدارة المحافظة على التنوع الاحيائي في الهيئة العامة للبيئة الدكتور عبداللة زيدان ل (كونا) ان القانون البيئي الكويتي يعاقب كل من يصيد أو يقتل أو يمسك أو ينقل الكائنات الفطرية والبرية والبحرية أو المساس بصغارها بالحبس مدة لا تزيد على سنة وغرامة لا تقل عن 500 دينار ولا تزيد عن خمسة آلاف دينار أو إحدى هاتين العقوبتين ومصادرة الكائنات المضبوطة والأدوات المستخدمة. وأشار الى أن فرق الضبطية القضائية في الهيئة تقوم بحملات مستمرة على تجار الحيوانات النادرة والممنوع تداولها وبيعها حيث تتم مصادرتها وتحويلها إلى الجهات المعنية بالدولة بينما يتم اطلاق سراح الطيور المحلية الفطرية في موائلها الطبيعية لافتا إلى أن الكويت وقعت على اتفاقية منع الاتجار بالكائنات الحية المعرضة للانقراض (سايتس).
كونا


أضف تعليق