;
رئيس التحرير: صلاح العلاج ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

محمد بن خواش يكتب |"نقطة إلتقاء الجمال بالتاريخ"

Oct 07 2018
5444
 0

 أرغب بزيارة كل الأماكن، وشرب كل أنواع القهوة، وأن أعيش كل لحظة بنفس شعور هذه اللحظة.

  على الساحل الأوروبي من عاصمة الإمبراطوريات الثلاث العِظام، الرومانية والبيزنطية ومن ثم العثمانية، أجلس على طاولة أحد المقاهي بجانب قصر (دولما بهجة)، الهواء منعش هنا، أصوات ارتطام الأمواج على الرصيف بجانبي لاتتوقف، تَصْدَح المآذن مكبرةً لمدبِّر الأكوان، أُراقب السماء الملبّدة بِجبال متحركة من الغيوم، تتصرف عينيّ من تلقاء نفسيهما، متنقلتان من إبداع ربّاني إلى آخر، مكررةً سبحان الخالق (الَّذِي أَحْسَنَ كُلَّ شَيْءٍ خَلَقَهُ)، في الأفق يقع الجامع الأزرق ذو الستة مَآذِن منتصبةً عالية في السماء شامخة، في الوسط البوسفور ومنفذه المُطِل على بحر مرمرة، أنظر ثم أنظر، أغرق في التفاصيل،‏ حيث ما وليّت وجهي يشع الجمال، يخالجني شعور بأن عينيّ لن يكون بمقدورهما احتواء كل هذا الجمال، مراقباً حركات النوارس والبط والغيوم والأشجار، وحركة القوارب وما تخلفه وراءها من أمواج، مناظر وأصوات وروائح جميعها أختلطت مع بعضها لتشكل لديّ مزيجاً من شعورٍ لايوصف من الرهبه و الإستمتاع، وكأن الأيام تصالحني على هذه الطاولة الصغيرة بفنجال قهوة.

تذكرت بيتاً لا أعرف قائلهُ
(يا إله الغيم والديم والمطر 
‏روحي أيضاً عطشى فارويها)،
تركت في ودائعك يا إلهي كل هذه النعم،
العافيه والحب والرضا.

إسطنبول نقطة إلتقاء الجمال بالتاريخ...


أضف تعليق