;
رئيس التحرير: صلاح العلاج ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

عبدالرضا قمبر يكتب | اللصوص لا يصنعون دولة

Oct 09 2018
5840
 1

بعض الجنرالات الذين حكموا العالم العربي في العقد السابق، ورثوا تاج الملك والمال في بلدانهم، مقابل قهر واستبداد شعوبهم، وعلى مدى سنوات طويلة، نشأت تلك المجاميع واللصوص ليصنعوا دولهم، بين الاستحواذ على أموال الدولة والهيمنة العسكرية على الشعب، للانقضاض على كل شيء، بأسلوب التهريب تارة وشراء الذمم بالأموال تارة أخرى .
لم أستغرب كثيراً عندما سمعت مجموعة حدس وأعوانهم التبع يقولون، إننا نحن من سلمنا الحكم لذرية مبارك، واننا نحن من أعدنا الكويت وحررناها من العدو الغاشم عام 1990، وأنا أتفق معهم تماماً، فإنهم كانوا بعلاقة مميزة مع المقبور صدام ومع الحاشية المرتزقة التي تتبعه آنذاك، فلم أستغرب الآن وبعد أكثر من ثمانية وعشرين عاماً على التحرير، أن أسمعها، فقد قلناها لهم في السابق، أنتم خونة الكويت، وأنتم بعتم القضية الكويتية آنذاك، ولم تقبلوا بوجود قوات أميركية تحررنا من الغزو، فبايعتم المقبور، واستلمتم المكافأة.
اليوم لا أستغرب كل ما أسمع .. وأرى، يزعمون أن الكويت دولة قمع واستبداد، وانها لا تختلف عن دول الربيع العربي، ليقولوا للعالم ان الكويت يحكمها جنرالات الظلم والقهر، قالت رغد بنت صدام: سأجعل الكويت تحترق، وها هي تفي بالوعد عن طريق بعض المرتزقة الخونة، الذين باعوا الكويت في أصعب الظروف، وأشدها، وكان الشهداء آنذاك يتساقطون أيام الغزو واحداً تلو الآخر، والخونة يستلمون المبالغ والمكافآت ويقبلون أيادي الغدر والخيانة.
اللصوص والخونة لا يصنعون دولة، بل يصنعون الفتنة والعار، فهم لا يرتضون بغير لغة السيف والجلاد، فلا يعرفون لغة أخرى غيرها، عاشـوا بها مع الجنرالات السابقة، وسيموتون بها.
والله المستعان.

نقلا عن "الشاهد"...
 


التعليقات
64x64
Oct 09 2018

_

أمااااال بيصنعو اي ياااد.. 90 ٪؜ من اللصوص صنعو دول وشعوب وذريات طيبه تخدم الأجيال😎
عرض الردود
0
0
المزيد من التعليقات
أضف تعليق