;
رئيس التحرير: صلاح العلاج ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

أحمد الصراف يكتب | لماذا يا عبدالحميد دشتي؟

Oct 10 2018
3861
 1

كيف يمكن لفرد لا صفة رسمية له أن يوقع بلاده في ورطة سياسية ورياضية بهذا الحجم؟! يبدو الأمر غريباً، ولكن إليكم التفصيل:
ينص قانون جمعيات النفع العام على ان تأسيس أي اتحاد رياضي او اجتماعي، يتطلب وجود ما لا يقل عن ست جمعيات او هيئات رسمية معترف بها، حيث ان الجهات المعنية برياضة الفروسية ثلاث فقط هي: الشرطة والجيش ونادي الصيد والفروسية، وبالتالي لا يحق لأي جهة تأسيس اتحاد لها. كما ينص النظام الاساسي لنادي الصيد والفروسية على أنه الجهة المسؤولة عن الفروسية، داخل الكويت وخارجها، والعضو في الاتحاد العربي للفروسية.
توفي فجأة أمين سر الاتحاد العربي للفروسية، وشغر منصبه، وهنا قام «الاتحاد الكويتي للفروسية»، وعلى هامش بطولة الفروسية الاخيرة التي عقدت في بيروت، بترشيح عبدالحميد دشتي لمنصب امين السر العام للاتحاد العربي للفروسية!
رفض وفد «نادي الصيد والفروسية الكويتي»، الذي شارك في اجتماعات الجمعية العمومية للاتحاد العربي انتخاب السيد دشتي لمنصب امين السر العام، حيث إنه لم يرشح من قبله، بل من «الاتحاد الكويتي للفروسية»، الذي لا وجود ولا كيان له في الكويت. ولكن الاتحاد العربي رفض احتجاج الكويت وأقر الاختيار. كما أقر إقامة البطولة العربية المقبلة للفروسية في الكويت في السنة التالية! وهنا انسحب ممثل «نادي الصيد والفروسية الكويتي»، رافضاً قرار اقامة البطولة على ارض الكويت. فقام شعيل الكواري، رئيس الاتحاد العربي للفروسية، في زيارته غير الرسمية للكويت، بالتصريح للصحافة بملابسات ترشيح واختيار عبدالحميد دشتي لمنصب أمين السر العام، ودافع عن القرار. كما رفض قبول اعتذار الكويت عن تنظيم البطولة العربية السادسة للفروسية، وأمهلها فترة للموافقة على إقامة البطولة، فإن اعتذرت فسيضطر الاتحاد العربي في اجتماعه المقبل في الدوحة الى توقيع العقوبات المادية على الكويت، وإخطار الاتحاد الآسيوي والاتحاد الدولي بذلك، كما سيقوم بتعميم القرار على جميع اللجان الاولمبية الدولية، وهذا سيحرم الكويت من المشاركة في البطولات المدنية والعسكرية!
لم تعجب تصريحات الكواري المسؤولين في نادي الصيد والفروسية، وصرحوا منتقدين موقفه وطريقة التصريحات الصحافية، كوسيلة للرد على مكاتباتهم الرسمية معه. كما بينوا التناقض بين قبول ترشيح الأمين العام من قبل الاتحاد الكويتي للفروسية من جهة، وتحميل نادي الصيد والفروسية مسؤولية إقامة البطولة السادسة من جهة أخرى.
وهنا وجدت الكويت نفسها في ورطة يصعب تخيل الخروج المشرف منها من دون التسبب في الإساءة الى سمعة البلاد في المحافل الرياضية العربية والدولية، فما تم تحقيقه من بطولات باهرة في الفروسية، على يد جميلة ونادية المطوع وغيرهما من الابطال، وخاصة في بطولة «الاسياد» الاخيرة، سوف يضيع بسبب أحقاد وخصومات شخصية للبعض تدفع الكويت ثمنها!
وهنا نطالب جهة ما بالتدخل لوقف هذا العبث، فمن المؤسف ان يقوم رئيس الاتحاد العربي بتهديد الكويت، وتوقيع الغرامات المالية عليها والاساءة الى سمعتها في المحافل الدولية، والتهديد بطردها من الاتحاد، وحرمان فرقها الشعبية والعسكرية من المشاركة في المسابقات الدولية، ويحدث كل ذلك بسبب «المواطن» عبدالحميد دشتي، وإصراره على ان يكون امين السر العام للاتحاد العربي للفروسية، والتزامه الصمت، وربما الشماتة، وكأن البلد المهدد ليس وطنه!
* * *
عمر هذا المقال عشرون عاماً، ولا تزال المواقف المسيئة من هذا المواطن لوطنه.. مستمرة!

habibi.enta1@gmail.com
www.kalamanas.com


التعليقات
64x64
Oct 10 2018

saad

حسبي الله عليه من مواطن غير سوي
عرض الردود
0
0
المزيد من التعليقات
أضف تعليق