رئيس التحرير: صلاح العلاج ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

علي البغلي يكتب | رسالة من ألمانيا إلى المتباكين على قانون العار!  

Nov 29 2018
3389
 1

الأصوات التي ثارت وتأزمت من موافقة اللجنة التشريعية مشكورة على الاقتراح بالقانون المقدم من بعض أعضائها (مشكورين) خالد الشطي وأحمد الفضل، بتعديل أو إلغاء إحدى مواد قانون الجنسية التي أدخلت عام 1982 على قانون الجنسية، باشتراط أن يكون من يُجنس مسلماً.. نهدي إلى هذه الأصوات ما تقوم به دولة مسيحية تجاه أشقائنا في الدين، المسلمين الذين لفظتهم دولهم الإسلامية، ولفظتهم أيضاً الدول الشقيقة، فبعض الجنسيات، خصوصاً من الدول العربية والإسلامية التي تشهد حروباً أهلية واضطرابات، لا تدخل أي بلد إسلامي شقيق، خصوصاً البلدان الثرية، من دون أن نسميها، لأن الجميع يعرفها، إلا بعد اللتي واللتيا وعشرات الشروط والتعهدات، هذا للمحظوظين منهم، ومن لديه واسطة قوية عند ذوي حظوة في تلك البلدان!
***
لهؤلاء وأولئك سنشرح لهم ما قررته جمهورية ألمانيا الاتحادية التي يحكمها الحزب الديموقراطي المسيحي، ونضع تحت المسيحي خطوطاً حتى يراها من كان في عينيه قذى أو في نفسه مرض!
بلد الحزب الديموقراطي المسيحي ممثلاً بوزارة خارجيته أصدر تقريراً أنهى جدلاً بشأن ترحيل اللاجئين السوريين لبلادهم، ودفع بوزير الداخلية الألماني إلى التراجع عن الفكرة والإعلان أن ترحيل السوريين حالياً غير ممكن، من خلال التصريح لموقع «شبيغل»، وأنه في الوقت الحالي ليس هناك أي منطقة في سوريا يمكن ترحيل السوريين إليها حتى المجرمين منهم»! انتهى.
وفي الوقت نفسه أظهر أحد التقارير ارتفاع عدد طالبي اللجوء إلى ألمانيا بالنسبة للعام الماضي بنسبة 50 في المئة، وهذه معلومة نوجهها إلى من يحسب نفسه ناطقاً رسمياً عن الإسلام والمسلمين، مبدياً بغضه وكراهيته لكل خلق الأرض قاطبة، ما عدا الفئة التي ينتمي لها فكراً وعقيدة تكفيرية معادية للحضارة والواقع والعالم والإنسانية.
لهذا وأمثاله نقول لهم إن طالبي اللجوء هم أشقاء لكم في الدين والخلق، فقد أتى العدد الأكبر منهم من أفغانستان التي كانت بلداً يعيش بأمن وسلام بجميع طوائفه، حتى حللتم عليه بأمر من أسيادكم الأميركان فأحلتموه إلى جحيم يهرب منه أبناؤه! إضافة إلى أعداد كبيرة من تركيا التي يحكمها السيد أردوغان، والباقي يعرفه كل إنسان!
وبحسب الأرقام الرسمية فقد بلغ عدد طالبي اللجوء في ألمانيا العام الماضي لدى السلطات 1.7 مليون شخص، من بينهم 84 ألفًا من أفغانستان و38 ألف شخص من العراق و28 ألفًا من سوريا، لكن الزيادة الأكبر جاءت من تركيا التي ارتفعت طلبات اللجوء منها من 7500 إلى أكثر من 10000.. انتهى.
طالبو اللجوء من المسلمين الذين لفظتهم بلدانهم ولم تستقبلهم بلدان أشقائهم سيعيشون في تلك الدولة المسيحية متمتعين بخدماتها الصحية والتعليمية مع مرتبات شهرية، ومع مرور الأيام سيطالبون بالجنسية الألمانية، متمنين يومها ألا يحكم تلك الدولة المتحضرة أمثال بعضنا العنصريين التكفيريين، الذين تباكوا على قانون العار، لأنه سيجنس من هم على غير دينهم أو معتقداتهم المتزمتة.
ولا حول ولا قوة إلا بالله العلي العظيم.

هامش: 
نتمنى على إخواننا المشرعين المتنورين أن يعيدوا النظر أو يراجعوا أحد أكبر قوانين العار الكويتية، وهو قانون المرئي والمسموع، الذي تتعامل معه الجهات الرسمية بانتقائية بغيضة واضحة، فهذا القانون الجائر أدخل عشرات من شبابنا السجون ورمى العشرات منهم في أرض الغربة طالبين اللجوء.


Ali-albaghli@hotmail.com


التعليقات
64x64
Nov 29 2018

فهيد العجمي

القانون مرفوض ان شاء الله من أعضاء المجلس ومن مؤيدله مرفوض من الشعب
عرض الردود
0
0
المزيد من التعليقات
أضف تعليق