رئيس التحرير: صلاح العلاج ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

القادسية والعربي يواجهان النصر والسالمية في "دوري فيفا".. اليوم

Dec 04 2018
6855
 0

تختتم الجولة 11 من "دوري فيفا" الممتاز لكرة القدم، اليوم، بإقامة مواجهتين يحل في الأولى منهما، القادسية على النصر، فيما يستضيف العربي في الثانية السالمية في قمة مواجهات المرحلة.
ولعل العامل المشترك بين الفرق الاربعة انها جميعاً آتية من تعادلات معظمها مخيب في الجولة الماضية بعدما انتهت مواجهة الـ"دربي" بين القادسية والعربي 1-1، فيما فقد السالمية نقطتين ثمينتين امام الشباب بعدما فرّط بتقدمه بهدفين نظيفين، بينما أفلت النصر من هزيمة مؤكدة في لقائه مع الفحيحيل بعدما ادرك التعادل (1-1) في الوقت المحتسب بدلاً من ضائع.
وتسببت هذه النتائج في توسيع الفارق بين "السماوي" والمتصدر "الكويت" الى 4 نقاط قبل انطلاق الجولة الحالية، فيما اتاح تعادل "الغريمين" لكاظمة تجاوزهما واحتلال المركز الثالث، بينما لم ينجح "العنابي" في الابتعاد اكثر عن منطقة الخطر.
في المباراة الاولى، يلتقي النصر (12 نقطة) مع القادسية (17) بذكريات لقاء القسم الاول والذي انتهى "فعليا" بفوز "الاصفر" بثلاثية نظيفة، قبل ان تقلب النتيجة لمصلحة منافسه بعد خطأ اداري اثار لغطاً واسعاً.</p>
<p>وينتظر ان تطغى احداث اللقاء الاول على مواجهة اليوم، رغم ان الفريقين باتا بعيدين عن المنافسة على اللقب بنسبة كبيرة.
وبات متاحاً لمدرب القادسية، الروماني ايوان مارين الذي يتعرض لانتقادات شديدة من جماهير النادي، الاستعانة بجهود العائدين، رضا هاني بعد انتهاء ارتباطه بدورة عسكرية، وسيف الحشان اثر تعافيه من الاصابة، علماً بأن الاخير شارك في الدقائق الأخيرة من اللقاء الماضي أمام العربي.
أما مدرب النصر، ظاهر العدواني، فسيفتقد الى صانع الألعاب الشاب مشعل فواز بعد تعرضه لاصابة في الركبة أمام الفحيحيل، بالاضافة الى أحمد عتيق المصاب ايضاً، وطلال العجمي الذي لا يزال يعاني من آثار وعكة صحية أبعدته عن التدريبات قرابة الاسبوعين.
وفي اللقاء الثاني، يسعى السالمية (22) الى تجديد الفوز على العربي (18) بعدما هزمه في القسم الاول 2-1، فيما يتطلع "الاخضر" الى رد الاعتبار ومواصلة النتائج الجيدة التي يحققها رغم خلو صفوفه من أي لاعب اجنبي تنفيذاً لعقوبة الاتحاد الدولي "فيفا".
ويستعيد "السماوي" جهود مدافعه غازي القهيدي بعد تعافيه من الاصابة، وسيكون مطالباً بتحقيق انتصار يبقيه قريباً من المتصدر قبل توقف المسابقة لفترة تقارب الشهرين.
ولن يكون مقبولاً بالنسبة الى المدرب الفرنسي ميلود حمدي تكرار ما حدث امام الشباب، حيث سيمثل اي تعثر آخر ضربة قوية لطموحات السالمية في استعادة الدرع للمرة الأولى منذ العام 2000.
من جهته، يدرك المدرب السوري للعربي حسام السيد الذي وضع بصمة واضحة على الفريق من الناحيتين التنظيمية والانضباطية، بأن تلقي هزيمة جديدة سيبعده اكثر عن المراكز الاولى ويتيح لأقرب منافسيه فرصة تجاوزه في الترتيب.
ويفتقد "الاخضر" اليوم، الى لاعب الوسط المتأخر عبدالله الشمالي نتيجة للايقاف، لكن في المقابل سيكون متاحاً امامه الاعتماد على مدافعيه محمد فريح وجمعة عبود اللذين غادرا الملعب في لقاء القادسية بسبب الاصابة قبل ان يتم تجهيزهما.
 


أضف تعليق