رئيس التحرير: صلاح العلاج ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

كامل الحرمي يكتب| البرميل في انخفاض..!

Jan 07 2019
6305
 0

انخفض سعر برميل النفط بنسبة تزيد على %40 منذ أكتوبر الماضي من معدل 86 الى ما دون 51 دولاراً في خلال شهرين، ومن الصعب التوقع الى متى سيستمر هذا الانحدار بالرغم من اتفاق دول اوبك وروسيا على خفض الإنتاح بمعدل 1.2 مليون برميل ابتداء من الشهر المقبل.
وأسباب تراجع اسعار النفط كثيرة، منها وجود كميات فائضة من النفط ليتزامن مع زيادة معدلات انتاج النفط الصخري الأميركي، مع فتور الاقتصاد العالمي نتيجة للعراك الدائر حاليا بين الولايات المتحدة والصين، وكذلك الرئيس الأميركي والبنك المركزي الأميركي حول معدلات رفع الفائدة من عدمها، مما ادى إلى تدهور في الأسواق المالية العالمية، ومن ثم انكماش في النمو التجاري وانخفاض في معدلات استهلاك النفط مع ارتفاع قيمة الدولار الأميركي أمام العملات العالمية الأخرى، مما أضعف القوة الشرائية للدول المستهلكة للنفط.
والسبب الأهم في الانخفاض الحاد في السعر أكثر من %40 هو «ورطة وتهديدات ترامب» لدول أوبك بزيادة الإنتاج، تحسبا لمنع ايران من تصدير النفط، ليصل انتاج كل من المملكة العربية الى 11 مليوناً، وروسيا 11.400 مليون برميل، والنفط الصخري الأعلى وعند 11.600 مليونا، ولتنهار اسعار النفط وتنتهي الأسواق النفطية بتخمة وفائض من الصعب التخلص منه.
والمعدل الحالي لسعر البرميل الأدنى منذ أكثر من 17 شهرا بالرغم من المحولات المختلفة لدول المنظمة بالتعاون المطلق مع روسيا للحصول والوصول الى نطاق سعري مناسب للنفط، وقد يكون ما بين 60 الى 70 دولاراً. وهذا لن يحدث الا مع منتصف العام المقبل مع تضاؤل وزوال الفائض النفطي. ومن الأفضل ان ترفع دول أوبك وروسيا زيادة كمية الخفض الى 1.800 مليون برميل من المستوى الحالي لخفض الفائض وقبل نهاية الربع الأول من العام المقبل.
ويواجه منتجو النفط الصخري مشاكل فنية ومالية بسبب عدم تكملة البنية التحتية لتصريف الكميات القادمة، وانخفاض معدل سعر النفط الأميركي الى ما دون 50 دولاراً، ليصبح غير مجز للمستثمرين، وكذلك حملة الأسهم، مما سيؤدي الى خفض الإنتاج وتحسن في سعر البترول محليا وعالميا إلى 60 دولاراً، ومن ثم الى معدلات أعلى. أما زيادة سعر البرميل، فهي مسألة وقت.
القبس


أضف تعليق