رئيس التحرير: صلاح العلاج ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

محمد بن خواش يكتب | حماية المهندس

Jan 15 2019
6214
 0

يعتبر مجال عمل المهندس تطبيق عَمَلِي على أرض الواقع لكل ما تعلمه من علوم ونظريات كان قد درسها واكتسبها خلال مرحلة دراستُه الجامعية أو أثناء ممارسته لعمله.

    مجال عمل المهندس قائم على الابتكار والتطوير المستمر واتخاذ قرارات حاسمة لإيجاد الحلول للمشاكل التي يواجهها أثناء تأدية عمله بوقت وجيز، كما يتطلب عمَل المهندس المتابعة اليومية والتنسيق مع الجهات ذات العلاقة بالمشروع الذي يعمل به والجهات الرقابية بشكل مستمر مما يعرض المهندس لضغوطات شديدة تجعله عرضة للخطأ، فقد يخطىء نتيجة اتخاذه لقرارات يراها تصب في مصلحة العمل أو نتيجة لتلاعب بعض المقاولين بأساليب ملتوية غير ظاهرة، وهو أمر وارد في كل مهنة تتعرض لظروف مماثلة.

   من الخطأ أن يصبح رأي المهندس حبيس المخاوف من التحقيق والتحويل للنيابة مما قد يؤدي إلى أن يعاقب أو يُسجَن من قبل جهة غير مختصة لَم تحتك يوماً بالعمل الهندسي الحقيقي وقد بنت اتهاماتها على فرض سوء النية والإخلال بشرف التعامل بخلاف ما ينص عليه القانون المدني والذي يفرض حسن النية وشرف التعامل.

   ومن أجل الاستفادة من الكوادر والخبرات في مجال الهندسة يجب أن يكون هناك قانون لحماية المهندس وتتلخص أهم نقاطه بالآتي : 
1- أن يتم منح المهندس حصانة من التحقيق والتحويل للنيابة والمحاكمة .
2- ترفع الحصانة بناءً على تحقيق من قبل لجنة محايدة تتكون من 5 أعضاء لا تقل خبرتهم في المجال الهندسي عن 25 عاما يرأسها أكبرهم سناً.
3- في حال رأت اللجنة إدانة المهندس توصي برفع الحصانة عنه وتحويله للمحاكمة من قبل هيئة محكمة تشكل لهذا الغرض تتكون من اثنين من القضاة لاتقل درجتهم عن درجة مستشار وثلاثة من أصحاب الخبرة في المجال الهندسي لا تقل خبرتهم فيه عن 30 عاما شريطة أنهم لم يشاركوا اللجنة التي تولت التحقيق الأولي.
3- في حال طلبت إحدى الجهات الرقابية التحقيق مع المهندس يتم تشكيل لجنة كما في البند 2 وتصدر اللجنة توصيتها إما برفع الحصانة و الإحالة للمحاكمة أو يمكن للجنة في حال ثبوت الخطأ أن تعاقب المهندس بالعقوبة التي تراها مناسبة دون رفع الحصانة.
4- تخضع جميع التحقيقات والمحاكمات المذكورة إلى أصول المحاكمة السرية.

  يجب أن تكون بيئة عمل المهندس بيئة جاذبة ومحفزة للإبداع وهذا لايتأتى إلا بحماية المهندس ومساعدته في أداء مهامّه المنوطة به.

إن الذي لا يُخطئ، هو الذي لا يعمل..


أضف تعليق