رئيس التحرير: صلاح العلاج ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

د.محمد الدويهيس يكتب | النفاق والصدق

Jan 21 2019
3013
 0

خلال طفولتنا يصر الآباء والأجداد على تعويدنا على قول الصدق ولو كلفنا قول الصدق المال والجهد والعقاب ويقولون لنا مراراً وتكراراً ان الرجل لا يكذب مهما كانت قيمة المكاسب التي يجنيها الإنسان من وراء قول الكذب!كما حذرنا الآباء والأجداد من النفاق وخفض الرأس إلا لله عز وجل وللوالدين حيث عودونا على عزة النفس وقول الحق بأدب واحترام ثم تقدير مهما علا مركز أو سلطة وسطوة الإنسان الذي أمامنا.
عشنا هذه القيم وتم تربيتنا عليها منذ الصغر في الحي والمدينة التي نسكن فيها.
قيم نقشت فينا منذ الصغر واستمر تمسكنا بها في الكبر.
لم يعلم الآباء والأجداد بأن المستقبل سيكون مختلفاً عن زمنهم وبأن قيم الصدق ستكون هي السبب الذي يعيق سعينا نحو حياة أفضل بالمستقبل, وبأن النفاق هو السلعة الناجحة مستقبلاً, لم يدر في خلد الآباء والأجداد أن النفاق سيخلق لك ألف صديق وحبيب وأن الصدق سيبعدك عن الأخ والحبيب والقريب!!لأنهم عاشوا في زمن الرجال الشرفاء الصادقين الذين يمقتون الكذب والنفاق! ولَم يعلموا بأننا سنعيش في زمن يعاني فيه الصادق والشريف في الزمن الرديء الذي يسود فيه المنافق والوضيع.
رحمكم الله أيها الآباء والأجداد فقد كانت قيمكم وأخلاقكم عالية لأنكم عشتم في زمن الرجال الشرفاء الصادقين ولَم يخطر ببالكم أن يعيش أبناؤكم وأحفادكم في زمن المنافقين والإمعات وماسحي الجوخ! لقد أعددتم رجالاً صادقين في زمن أصبح الصدق عائقاً يحول دون نجاحهم بالحياة.

ودمتم سالمين..

"الشاهد"...
 


أضف تعليق