رئيس التحرير: صلاح العلاج ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

مشعل أبا الودع الحربي يكتب |هل بدأت المواجهة بين إيران وأمريكا في العراق؟ 

Jan 26 2019
6722
 1

تطورات جديدة يشهدها المشهد السياسي العراقي حيث تتصارع ايران وامريكا علي الوجود العسكري والسيطرة علي العراق في ظل العقوبات الامريكية المفروضة علي ايران لتقليم أظافر نظام الملالي ووقف التدخلات الايرانية في شؤون دول المنطقة. 
منذ ايام ارسلت الولايات المتحدة الامريكية قائمه بالمليشيات التابعة لايران في العراق الي الحكومة العراقية وطالبت واشنطن الحكومة العراقية تفكيك هذه المليشيات وتسليم السلاح الي الدولة لكن ذلك لم يعجب ايران التي لا تريد ان تخرج من العراق وتترك الساحة للولايات المتحدة لذلك كانت زيارة محمد جواد ظريف وزير الخارجية الايراني الي العراق لتعطيل الطلب الامريكي وتشجيع المليشيات علي ضرب الاهداف الامريكية في العراق بالاضافة الي ان ايران بدأت في حشد القوي السنية في العراق للحصول علي تأييدها في مشروع القانون الذي سوف يطرحه رجال ايران في البرلمان العراقي والذي سوف يقضي بطرد القوات الاجنبية من العراق ومنها القوات الامريكية حتي تكون العراق كاملة تحت سيطرة ايران 
المشهد في البصرة مازال مشتعلا حيث خرجت المظاهرات مرة اخري الغاضبة من الفساد وسيطرة المليشيات الايرانية رغم ان البصرة محسوبة علي الشيعة لكنها اول المدن العراقية التي وجهت صفعة لنظام الملالي وميليشاته في العراق وقامت باحراق القنصلية الايرانية في البصرة لذلك ارادت ايران ان تجعل هناك مظاهرات مضادة للبصرة وقامت بإخراج المليشيات التابعة لها للتظاهر في بغداد ضد الوجود الامريكي في العراق 
مشروع القرار الذي تسعي ايران لتمريره في مجلس النواب العراقي يثبت مدي محاولات ايران لاستغلال العراق للالتفاف علي العقوبات الامريكية المفروضة علي طهران بالاضافة الي تهديد مصالح الولايات المتحدة في العراق ودول المنطقة والتحكم في المشهد السياسي العراقي وهذا ما حدث بالفعل حيث مازالت وزارة الداخلية والدفاع العراقية بدون وزير وهذا مشهد نسخة بالكربون من المشهد السياسي اللبناني الذي تتحكم فيه ايران 
نحن امام مواجهة بدأت بالفعل بين ايران والولايات المتحدة في العراق كل طرف يتصارع من اجل البقاء في العراق بينما الشعب العراقي لايريد هذا التصارع البغيض ويريد العودة الي الحضن العربي مرة اخري للتخلص من الهيمنة الايرانية علي العراق التي نشرت الطائفية والمحاصصة ولم تجلب للعراقيين الخير وجلبت عليهم الدمار والخراب ونزوح ملايين العائلات العراقية من القري والبلدات التي سيطرت عليها داعش والمليشيات الايرانية 
العراق الان في مهب الريح ويحتاج الي مساندة عربية حقيقة تبعده عن الهيمنة الايرانية وتعيده مرة اخري الي الحضن العربي


أضف تعليق