رئيس التحرير: صلاح العلاج ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

" بوينغ 737 ماكس 8"..طائرة تحطمت سمعتها في خمسة أشهر  

Mar 12 2019
4967
 0

كتب: مينا بشرى 

آثار حادث تحطم الطائرة الإثيوبية من طراز بوينغ 737 ماكس 8،مخاوف العديد من الدول وشركات الطيران،حول مدى أمان هذا الطراز من الطائرات ،نظرًا لوقوع حادثة سابقة آليمة لهذا الطراز في إندونيسيا، أكتوبر الماضي.

وفي غضون ساعات من وقوع الحادث،بدأت بعض الدول تعلن تباعًا،توقفها بشكل مؤقت عن استخدام هذا الطراز من الطائرات لحين إنتهاء الفحص الفني والتأكد من سلامة هذا الطراز.

"حادثان في خمسة أشهر"

تُصنف شركة بوينغ ،طراز طائرتها"ماكس "8،بأنها الأسرع مبيعًا بتاريخ الشركة،منذ دخولها للاستخدام التجاري عام 2017.
وتقول شركة بوينغ،إن هناك طلب لأكثر من 4500 طائرة  من هذا الطراز، من جانب 100 شركة طيران حول العالم.
ولكن تاريخ هذا الطراز من الطائرات،أصبح لديه سمعة سيئة بعد وقع حادثين في خلال خمسة أشهر.
وقع الحادث الأول في أكتوبر 2018،عندما سقطت طائرة من ذات الطراز،تابعة لشركة  "لاين إير" الإندونيسية،وذلك بعد إقلاعها من مطار جاكرتا ،وسقطت  في البحر بعد حوالي 12 دقيقة من إقلاعها،مما أدى إلى مقتل 189 شخصا.

وكانت الطائرة المنكوبة دخلت الخدمة منذ ثلاثة أشهر فقط.وقامت الشركة بالتعاون مع السلطات الإندونيسية التي تُحقق في حادث تحطم الطائرة،ولكن لم يتم التوصل إلى تقرير نهائي أو سبب الحادث حتى الآن.

وعقب الحادث،أرسلت شركة بوينغ  إلى شركات الطيران، خاص بأن مقدمة هذا الطراز قد تتحرك إلى الأسفل بعد الإقلاع بشكل أوتوماتيكي،بسبب تلقى أجهزة استشعار الطائرة معلومات خاطئة.وطالبت الطيارين بتجنب هذه المشكلة عن طريق إغلاق مؤقت للنظام المسؤول عن ذلك.


الحادث الثاني،وقع الأحد الماضي، عندما  تحطم طائرة إثيوبية من ذات  الطراز بعد دقائق من إقلاعها  من أديس أبابا إلى نيروبي ،وأسفر الحادث عن  مقتل 157 شخصا كانوا على متنها.


"موقف الشركة"

أعلنت شركة بيونغ الأميركية،عقب وقع الحادث، إنها أوفدت فريقا فنيا إلى موقع تحطم الطائرة الإثيوبية،بناء على طلب من اللجنة الوطنية الأميركية لسلامة النقل.
وأشارت إلى التحقيق مستمر في أسباب سقوط الطائرة،وفي مرحلة مبكرة،لذلك لا يوجد داعي لإصدار إرشادات جديدة للشركات المشغلة لطراز الطائرة المنكوبة.

ولكن إعلان العديد من الدول مثل بريطانيا وسلطنة عمان وسنغافورة وأستراليا وماليزيا إغلاق مجالها الجوي أمام طائرات البوينغ 737 ماكس،سيكون عامل ضغط على الشركة المُصنعة لإعادة النظر والتقييم الفني بهذا الطراز،للتأكد من سلامته.


أضف تعليق