رئيس التحرير: صلاح العلاج ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

#الكويت تستضيف مؤتمر الاتحاد العربي لعمال النفط والمناجم والكيماويات

Mar 12 2019
5318
 0

بحضور وزير القوى العاملة المصري محمد سعفان والأمين العام للاتحاد العربي لعمال النفط والمناجم والكيماويات عماد حمدي وعدد من رؤساء الاتحادات النقابية انطلقت صباح امس أعمال  المجلس التنفيذي الثاني للدورة (2017- 2022) ومؤتمر الاتحاد العربي لعمال النفط والمناجم والكيماويات، والذي تستضيفه دولة الكويت على مدى ٣ ايام .

وقال الوزير محمد سعفان فى كلمة له خلال حفل الافتتاح الذي أقيم بشركة نفط الكويت صباح امس بحضور المستشار هلال ابراهيم، نائبا عن سفير مصر لدى الكويت طارق القوني وحضور نقابي عربي كبير إن المجال العمالي أقرب وأقوى مجال للوصول لحلم الوحدة العربية، مشيرا إلى أن العمل النقابي العربي يشهد طفرة غير مسبوقة، خاصة فى ظل التعاون والتفاهم القائم بين أقطاره.

وأكد سعفان أن الوطن العربي يمر حاليا بمجموعة من التحديات والمؤامرات، التي تستلزم من الكيانات العمالية الانتباه؛ للتصدي لتلك التحديات الخطيرة وتجاوزها، خاصة وأن الطبقة العمالية تمثل أكثر من ثلثي الأمة العربية.

وشدد وزير القوى العاملة المصري على قدرة العمال العرب على مواجهة تلك التحديات والمخاطر التي تستهدف الأمة العربية، من خلال تجنيبهم للخلافات والامور الشخصية، والعمل على اعلاء مصالح الأوطان العربية العليا، وصولا إلى تحقيق حلم الوحدة العربية، الذى كان ولايزال يفزع أعداء الأمة العربية، نظرا لانه عندما يتحقق، فسيكون للعرب شأنا اخر على مستوى العالم.

وتوجه سعفان في ختام كلمته بالشكر الجزيل للكويت اميرا وحكومة وشعبا ولاتحاد عمال البترول على تلك الاستضافة لاعمال المؤتمر واجتماع المجلس التنفيذي. 
ومن جانبه قال رئيس اتحاد عمال البترول وصناعة البتروكيماويات الكويتي محمد الهاجري، إن استضافة الكويت لأعمال الاجتماع، تعكس مدى أهمية الاتحاد الذي تأسس فى يناير 1961بالقاهرة، مشددا على دور العمال المهم فى تحقيق التنمية المستدامة فى الدول العربية.

وأضاف الهاجري أنه فى ظل التحديات التى تمر بها الدول العربية، يظهر دور العمال المحوري فى المساهمة فى نهضة الأمة العربية، من خلال العمل الجاد، مشددا على أن التنمية المستدامة فى الدول العربية، لن تتحقق إلا من خلال المحافظة على حقوق العمال، وتوفير حياة كريمة لهم.

واكد الهاجري ان هذا القطاع العملاق اذا ما احسن ادارته وتنمية موارده فانه سيصبح حقا قاطرة التنمية في العالم العربي ويستطيع توظيف ملايين الشباب العربي،  حيث أظهرت اخر الإحصائيات ان هناك ما يقارب ٢٥ مليون  " مواطن عربي يعاني تحت وطأة البطالة .
وتابع قائل "  نوجه رسالة جادة اليوم لجميع المعنيين عن تلك القطاعات في الوطن العربي بان يفتحوا آفاق التعاون بين دولنا العربية لتحقيق التكامل العربي الواقعي والحقيقي في هذه المجالات،  وتوفير كافة المتطلبات لفتح مصانع ومعامل تكرير وموانيء تصدير جديدة لتحويل تلك المواد الخام الى صناعات حقيقية يتم الاستفادة منها في دولنا ونستطيع استيعاب تلك الطاقات الشبابية الهائلة وتحقق وفرا ضخما لميزانيات دولنا العربية .
وبدوره، قال الأمين العام للاتحاد العربي لعمال النفط والمناجم والكيماويات الكيميائي  عماد حمدي، إن عقد الاجتماع فى ذلك التوقيت بالكويت، يأتي فى ظل احتفال الكويت بأعيادها الوطنية، وذكرى تولي الشيخ صباح الأحمد الجابر الصباح مهام الحكم فى الكويت، مشيدا بدور الكويت الانساني فى مختلف المحافل الدولية.

وأكد حمدي أن الاتحاد العربي لعمال النفط والمناجم والكيماويات يعمل على مدار الساعة من أجل تحسين الظروف المعيشية لعمال الاتحاد والعمل على ضمان حياة كريمة لهم.
وتابع حمد قائلا "  ان الاتحاد العربي الان وهو يضع اللبنة الأولى في حل مشكلة البطالة بانشاء كيان اقتصادي بشراكة مع نقابة السودان الشقيق وقد وقعنا برتوكول تعاون مشترك في هذا الصدد والامر مفتوح امام كافة المنظمات النقابية العربية في اتحادنا للمشاركة خاصة وان هذا الكيان الاقتصادي حينما يكبر ويتسع سوف يعود بالايجاب في المساهمة في حل جزء من مشكلة البطالة بالاضافة الى اتاحة الفرصة أمام تحقيق صورة من صور التكامل الاقتصادي بين بلادنا . 
واعلن حمدي فوز الكويت برئاسة  الاتحاد العربي لعمال النفط والمناجم بالتزكية ،ومن جانبه، أكد الأمين العام للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب غسان غصن، إن الوطن العربي يواجه حاليا أزمات تعصف بأكثر من قطب عربي، مشيرا الى ان النظام العربي يواجه العديد من التحديات، التى تستلزم قيام العمال العرب بدور حيوي لمواجهة تلك الازمات والتحديات، خاصة فى ظل المؤامرة الخارجية لضرب الاقتصاد العربي.

وشدد على أن الإرهاب الذي يضرب بعض الدول العربية حاليا، يستهدف بالأساس اضعاف تلك الدول من خلال صرب اقتصادها، عبر عمليات ارهابية خسيسة، تستهدف المنشآت السياحية، كما وقع فى مصر، والعراق وسوريا.

وأكد الأمين العام للاتحاد الدولي لنقابات العمال العرب، أن الوحدة الإقتصادية بين الدول العربية، لن تتحقق الا من خلال خلق بيئة عمل آمنة للعمال، مشددا اضطلاع الاتحاد بالدفاع عن حقوق العمال العرب ومصالحهم، والعمل على تسهيل تنقل الأيدي العاملة العربية بين مختلف الدول العربية.

وشدد غصن على رفض الاتحاد الدولي لأى محاولة للتطبيع مع الكيان الإسرائيلي، دعما للقضية الفلسطينية، واستنكاره للمخططات الأمريكية التي تستهدف سلب الحقوق الفلسطينية فيما يسمى ب"صفقة القرن".

 والقى رئيس الاتحاد العام لعمال الكويت سالم شبيب كلمة رحب خلالها بالحضور الكبير متمنيا للاجتماع التوفيق في اعمال المجلس الذي تستضيفه الكويت مهنئا رئيس اتحاد البترول محمد الهاجري بنجاح المؤتمر .

إضغط هنا للمشاهدة


أضف تعليق