رئيس التحرير: صلاح العلاج ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

5 قرارات مثيرة للرئيس الأمريكي في 2019 

Apr 09 2019
12047
 0

منذ وصول الرئيس الأمريكي،دونالد ترامب إلى الحكم،وتوالت القرارات والتصريحات المثيرة دائمًا للجدل من جانب ترامب وإدارته.

واعتمد الرئيس الأمريكي بشكل كبير على حسابه الرسمي على موقع "تويتر"،لإثارة الجدل والخلاف داخليًا وخارجيا.
"الدروازة نيوز" ترصد أبرز خمسة قرارات اتخذها  الرئيس الأمريكي خلال الأربعة أشهر الأولي من العام الجاري.


"معاقبة الاتحاد الأوروبي"

اتهم الرئيس الأمريكي دونالد ترامب ،اليوم الثلاثاء،الاتحاد الأوروبي باستغلال الولايات المتحدة تجاريًا لعدة سنوات،ومؤكدًا على نيته فرض رسوم على منتجات للاتحاد الأوروبي قيمتها 11 مليار دولار.
ويأتي قرار ترامب ضد الاتحاد،ردًا على خلاف تجاري قديم منذ  أكثر من 15 عاما،بسبب  اتهامات متبادلة بين واشنطن والاتحاد الأوروبي ،متعلقة  بدعم غير قانوني لعملاقي الطائرات إيرباص ومقرها النرويج، وبوينج ومقرها الولايات المتحدة الأمريكية لكسب ميزة في نشاط الطائرات العالمية.


"الحرس الثوري الإيراني"

في الثامن من إبريل الجاري،أعلن الرئيس الأمريكي إدارج الحرس الثوري الإيراني على قائمة المنظمات الإرهابية.
وتُعد هذه هي المرة الأولى التي تضع فيها واشنطن جزءا من جيش دولة أجنبية على قائمة المنظمات الإرهابية.
واتهم ترامب  الحرس الثوري بقمع الإيرانيين في الداخل وممارسة الإرهاب في الخارج.

"قضية الجولان"

في 25 من مارس الماضي،وقع الرئيس الأمريكي قرار الاعتراف بالسيادة الإسرائيلية على الجولان السوري المحتل،في حضور رئيس الوزراء الإسرائيلي بنيامين نتنياهو،ووزير خارجيته مايك بومبيو،وعدد كبير من أبرز مسؤولي الإدارة الأمريكية.
 لم يلقَ قرار ترامب اعترافاً دولياً،بل لاقى تنديدًا أمميًا ودوليا وعربيا،ومنذ إعلان ترامب نيته الاعتراف بسيادة إسرائيل على هضبة الجولان عبر حسابه على "تويتر"،أثار موجة من الجدل والتنديد والغضب بقراره المثير للجدل،والمخالف للشرعية الدولية طبقًا لبيانات المؤسسات الدولية والعربية. 

"معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية"

في الأول من فبراير الماضي،أعلن  الرئيس الأمريكي دونالد ترامب تعليق مشاركة أمريكا في  معاهدة عدم انتشار الأسلحة النووية، ولوحا بالانسحاب منها خلال 6 أشهر في حال لم تتراجع روسيا عن خروقاتها لها.

جاء القرار الأمريكي،بعد أكثر من 30 عاماً من توقيع المعاهدة بين  الرئيسين الأمريكي رونالد ريجان والسوفيتي آنذاك ميخائيل جورباتشوف في 1987، بهدف التخلص من الأسلحة النووية ذات المدى المتوسط.
وأثار القرار الأمريكي مخاوف دولية وإقليمية من إطلاق سباق تسلح جديد في العالم.

"أزمة فنزويلا" 

في الثالث والعشرين من يناير الماضي،وفي خطوة غير متوقعة،أعلن الرئيس الأمريكي الاعتراف رسميا بزعيم المعارضة في فنزويلا خوان غوايدو،كرئيس مؤقت وشرعي في البلاد.
جاء قرار ترامب،كأول دولة تعترف برئيس البرلمان الفنزويلي كرئيس للبلاد،مما دفع إلى تصاعد الأزمة السياسية في البلاد ،ووجود رئيسين للبلاد.
واتهم الرئيس الفنزويلي نيكولاس مادورو،واشنطن بتنفيذ "انقلاب فاشي" في البلاد.
فرضت الولايات المتحدة عقوبات على شركات النفط و مناجم الذهب الفنزويلية الحكومية،لتقويض نظام الرئيس مادورو.


أضف تعليق