رئيس التحرير: صلاح العلاج ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

السودان: الفرقاء يجتمعون على رفض بيان الجيش 

Apr 11 2019
8577
 0

بعد انتظار وترقب لأكثر من خمس ساعات،خرج وزير الدفاع السوداني في بيان متلفز،للإعلان عن عدة قرارات تشمل عزل الرئيس السوداني واعتقاله، تعطيل العمل بالدستور وإعلان حالة الطوارئ،حل مجلس الوزراء وحل حكومات الولايات ومجالسها التشريعية.
وكان القرار الأبرز في خطاب وزير الدفاع السوداني،عوض بن عوف،هو تأسيس مجلس عسكري لإدارة شؤون البلاد يتولى الحكم لمدة عامين.

بمجرد إنتهاء البيان العسكري،بدأ المتظاهرون أمام مقر قيادة القوات المسلحة السودانية يرددون شعارات ضد بيان الجيش.


"موقف المعارضة"

أعلن تجمع المهنيين السودانيين،رفضه بشكل فوري لبيان الجيش،واعتبر إنه لا يلبي مطالب المتظاهرين.

وقال  المتحدث باسم تجمع المهنيين السودانيين،رشيد سعيد،،إن المعتصمين سيبقون في الشوارع.
وأشار إلى أن اللجنة الأمنية قررت أن تنفرد بكل القرارات،دون استطلاع أراء باقي الاطراف المعنية.

الموقف الثاني،كان من جانب قوى إعلان الحرية والتغيير السودانية المعارضة،التي عبرت عن رفضها  ما ورد في بيان وزير الدفاع واعتبرته انقلابا عسكريا.
ودعت الحركة أنصارها للاستمرار في الاعتصام حتى تسليم السلطة لحكومة مدنية انتقالية.

وبالتزامن مع المواقف الحزبية الرافضة للبيان،احتشاد مئات الآلاف في ميدان الاعتصام في الخرطوم رفضا لتشكيل مجلس عسكري لحكم البلاد.

 

"حزب النظام"

اعتبر حزب المؤتمر الوطني الحاكم،البيان بأنه انقلابا عسكريا،ودعا إلى الأفراج الفوري عن الرئيس السوداني عمر البشير.

وطالب  القيادي في حزب المؤتمر الوطني وعضو القطاع السياسي،نعمان عبد الحليم،الجيش السوداني إلى إطلاق سراح البشير فورا.

وصف عبد الحليم،بيان الجيش السوداني ،بأنه انقلابا عسكريا على رئيس منتخب،ولا بد أن يعود الجيش إلى ثكناته.

وشدد على إنه إذا اعتقل الجيش قيادات حزب المؤتمر سنخرج إلى الشوارع ضد هذه الإجراءات.

 

"مواقف دولية"

باردت روسيا،بإعلان موقفها من الأحداث الجارية في السودان من خلال تأكيدها على  أن يحدث في السودان شأن داخلي والسودانيون أنفسهم من يقرره.وعبرت عن آمالها العودة إلى الأطر الدستورية.

دعت المفوضية الأوروبية،اليوم الخميس،جميع الأطراف في السودان إلى تجنب العنف وإطلاق سلسلة إصلاحات اقتصادية وسياسية.

وقالت وزارة الخارجية المصرية،إنها  تتابع عن كثب التطورات الجارية في السودان وندعم خيارات الشعب السوداني،وعبرت  عن ثقتنا الكاملة في قدرة الشعب السوداني والجيش على تجاوز هذه المرحلة.


أضف تعليق