رئيس التحرير: صلاح العلاج ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

تقرير خاص | ليلة أخرى من ليالي المجد.. أرقام #أياكس و #توتنهام وأبرز التعليقات على "الريمونتادا القاتلة"

May 09 2019
6217
 0

فاز فريق توتنهام الإنجليزي على نظيره أياكس أمستردام الهولندي بثلاثة أهداف مقابل هدفين في الوقت القاتل، بإياب نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، على ملعب "يوهان كرويف أرينا".

وكانت مباراة الذهاب انتهت بفوز أياكس بهدف نظيف، في ملعب "توتنهام هوتسبير" الجديد، في مدينة لندن عاصمة إنجلترا.

وسجل أهداف أياكس ماتياس دي ليخت في الدقيقة 5، وحكيم زياش في الدقيقة 35، بينما سجل ثلاثية توتنهام اللاعب البرازيلي، لوكاس مورا في الدقيقة 55 و59 و96.

وتأهل توتنهام رسميًا لنهائي دوري أبطال أوروبا، بعد التعادل بنتيجة 3/3، والاستفادة من قاعدة الهدف خارج الأرض، ليواجه نظيره ومواطنه ليفربول، في نهائي دوري أبطال أوروبا، بعد فوز الأخير أمس على برشلونة 4/0، بعدما كان متأخرًا في الذهاب بثلاثية نظيفة.

وتستعرض لكم "الدروازة نيوز" أبرز أرقام وإحصاءات المباراة المثيرة والريمونتادا الجديدة في نصف نهائي دوري الأبطال، بين توتنهام وأياكس، وأبرز التصريحات وردود الأفعال.

أرقام مباراة أياكس وتوتنهام

- توتنهام يتأهل لنهائي دوري أبطال أوروبا لأول مرة لتاريخه.

- هذا هو النهائي الأوروبي الثالث الذي يضم فرقتين من إنجلترا، بعد كأس الاتحاد الإنجليزي بين توتنهام ووولفرهامبتون، ودوري أبطال أوروبا بين تشيلسي ومانشستر يونايتد في 2008.

- البرازيلي لوكاس مورا هو أول لاعب برازيلي يسجل 3 أهداف "هاتريك" في نصف نهائي دوري أبطال أوروبا، وكذلك الخامس الذي يسجل هاتريك في تاريخ نصف النهائي، بعد ديل بييرو وأوليتش وليفاندوفيسكي وكريستيانو رونالدو.

- تعد هذه هي المرة السابعة التي يكون فيها فريق إنجليزي خاسرًا بهدفين أو أكثر في دوري الأبطال، ثم يعود ويفوز.

- توتنهام هو أول فريق يعود من الخسارة بهدفين في نصف النهائي، ليفوز في المباراة منذ اليونايتد في 1999.

- الفارق بين هدفي لوكاس مورا هو 204 ثانية.

- المغربي حكيم زياش نجم أياكس، ساهم في 5 أهداف بالأدوار الإقصائية، سجل 3 وصنع 2، فقط ميسي يتفوق عليه بـ 8 أهداف.

- اللاعب الشاب ماتياس دي ليخت أصبح رابع أصغر لاعب أقل من 20 عامًا يسجل في نصف نهائي دوري الأبطال، بعد مارتينيز مع إنتر ميلان في 2003، وووتر مع أياكس في 1996، والفرنسي مبابي مع باريس سان جيرمان في 2017.

- توتنهام هو النادي الإنجليزي الثامن الذي يشارك في نهائي دوري أبطال أوروبا، لأول مرة، وسبقه مانشستر يونايتد وتشيلسي وليفربول ونوتينغهام فورست وليدز يونايتد وأستون فيلا وآرسنال.

بوكيتينو والسعادة المستحقة

أكد المدير الفني الأرجنتيني ماوريسيو بوكيتينو، مدرب توتنهام الإنجليزي، أنه سعيد للغاية، موضحًا :نحن نشعر بالفخر والسعادة".

وأضاف المدرب الأرجنتيني "لا يوجد أحد توقع أننا سنتأهل للنهائي، نشعر بالحماس الشديد، فهي أول مرة في تاريخ النادي، ولكننا كنا نؤمن بما نستطيع فعله".

وأوضح بوكيتينو: "في آخر نصف ساعة في المباراة، كان أياكس مرهقًا ونجحنا في الضغط عليهم، واستحققنا تلك السعادة، كرة القدم جميلة وممتعة، نحن نشارك هذه السعادة مع جماهيرنا".

وتابع "لوكاس مورا كان بطلًا، كل اللاعبين بالنسبة لي أبطال، وفعلوا كل ما عليهم".

واختتم: "أنا أهنيء كلوب وليفربول على التأهل، أشعر بالفخر أن فرقتين من إنجلترا في النهائي، وسأراهم في مدريد"، وتابع ضاحكًا بشأن تصريحاته في حالة رحيله عن توتنهام في حالة التتويج بدوري الأبطال: "سنرى ذلك".

ليورينتي والإيمان

قال اللاعب الإسباني فيرناندو ليورنيتي نجم توتنهام، إن فريقه ظهر بشكل سيء في الشوط الأول، ولكنهم فعلوا ما عليهم والمعركة كانت رائعة.

وأشاد اللاعب الإسباني بزميله البرزايلي لوكاس مورا صاحب ثلاثية توتنهام، وأكد أنهم آمنوا أكثر بالعودة بعد تسجيل الهدف الأول، لأن أياكس بدأ في التراجع بسبب الخوف، وهو ما يفعله أي فريق.

وتابع أن الفريق اللندني كان محظوظًا بتسجيل 3 أهداف، موضحًا أن النهائي سيكون رائعًا لأن ليفربول فريق مميز.

واختتم "سعيد بتواجد فريقين إنجليزيين في النهائي، أنا أؤمن بالفرص الثانية، من الممكن أن أعوض خسارتي للنهائي منذ 4 أعوام مع يوفنتوس، أمام برشلونة".

إريكسن وضرورة عمل تمثال لمورا في لندن

أما بالنسبة للدنماركي كريستيان إريكسين، لاعب توتنهام أكد أن المباراة مجنونة، وأن التواجد في النهائي بمثابة الحلم.

وقال: "أنا حزين من أجل أياكس، حالفنا الحظ، وهم لعبوا بشكل قوي، ولكننا خلقنا العديد من الفرص".

وعن البرازيلي لوكاس مورا، أكد: "قادنا للنهائي، أرغب في أن يصنعه له تمثالًا في إنجلترا، التواجد في النهائي بمثابة الحلم، كافحنا للوصول لهذه النقطة.

داني روز وتعليمات بوكيتينو

كشف داني روز، لاعب توتنهام عن تصريحات بوكيتينو قبل المباراة، وعلق على فوز فريقه قائلًا: "شاهدنا مباراة ليفربول وبرشلونة، وهذا ما جعلنا نشعر بأن الأمور تنتهي مع صافرة النهاية فقط".

وأضاف: "في بداية المباراة كنا محبطين للغاية، ولكن بين الشوطين الوضع اختلف، بوكيتينو تحدث معنا عن مباراة ليفربول في الفندق قبل المباراة".

لوكاس مورا بطل الريمونتادا

قال البرازيلي لوكاس مورا صاحب ثلاثية توتنهام: "أنا سعيد للغاية وفخور بفريقي، كنا نؤمن بأننا نستطيع أن نحقق ذلك، بذلنا ما بوسعنا، نحن نستحق ذلك كعائلة".

وأوضح نجم توتنهام: "أنا لا أستطيع أن أصف شعوري، هذه هي الهدية الأعظم من الله، الفريق عمل بشكل ممتاز، كنا نؤمن بإمكاناتنا، أنا فخور جدًا".

واختتم: "لعبة كرة القدم رائعة، لا نتخيل أبدًا تلك اللحظات، يجب فقط أن نستمتع بها، هذه هي أفضل لحظات مسيرتي، شكرًا لزملائي، أنا لا أصدق ما يحدث".

 


أضف تعليق