رئيس التحرير: صلاح العلاج ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

كامل الحرمي يكتب | النفط بحاجة إلى رافعة

Jun 11 2019
8521
 0

برميل النفط بحاجة إلى معجزة ليعود ويتجاوز المعدلات السابقة وليصل إلى أعلى من 75 دولار، حيث أن الظروف الحالية بسبب توقف الصادارات الإيرانية والفنزويلية وخفض 1.2مليون من أوبك بلس لم تؤثر إيجابا على أسعار النفط بل وصل الآن الي معدل 61 دولار، هذا وبالرغم من احتمال تمديد اتفاق الخفض إلى نهاية العام الحالي في الاجتماع الوزاري القادم في نهاية الشهر الحالي.
وقد يعود السبب في عدم إمكانية ارتفاع سعر البرميل إلى أكثر من معدله الحالي هو القبول الروسي لهذا السعر وكذلك قبول منتجي النفط الصخري الأمريكي، والرئيس الروسي صرح في الأسبوع الماضي بأن 40 دولار سعر مناسب جدا لروسيا وميزانيتها الحالية، وهو قد يكون السبب وراء عدم رضاء الشركات الروسية بخفض الإنتاج وأن يستفيدوا من الأسعار السابقة المرتفعة والتي وصلت عند 75 دولار قبل أشهر قليلة، ولا يريدون أن يفقدوا حصصهم السوقية لصالح الشركات الأمريكية المصدرة للنفط الصخري، وهي وجهة نظر بدأت الشركات الروسية تتحدث عنها والنطاق السعري .
وهذا الخلاف في السعر العادل للنفط مابين أوبك وروسيا قد يستمر ويمتد خاصة وأن معظم دول أوبك بحاجة إلى نطاق سعري يفوق 80 دولار للبرميل لتغطية العجز المالي المستمر في ميزانيات الدول النفطية، بالرغم من أن كلفة إنتاج البرميل الواحد من النفط لا تتعدى أكثر من 10 دولارات وأدنى من بقية منتجي العالم ومن النفط الصخري الحديث، وهو سبب شكوى الرئيس الروسي بتنظيم وترتيب ميزانيات دول أوبك، خاصة الخليج العربي والتي نفقاتها في تزايد من دون حساب ورقيب على أمل وصول النفط إلى مستويات أعلى لصرف ما في الجيب الحالي والقادم. 
وقد تجاملنا روسيا مرة أخرى وأخيرة لكن الرسالة بدأت تصل إلينا الآن عبر الإعلام والشركات الروسية والتي بدأت بالفعل تفقد حصة من أسواقها النفطية خاصة ومع أزمة تلوث النفط الروسي، لكن الرسالة ستصلنا مباشرة حتما في الاجتماع القادم، وقد تكون نهاية اتفاقية خفض الإنتاج مع بداية العام القادم.
طالما تحت الظروف الحالية لم تتحسن الأسعار إلا أن من الصعب التفاؤل بالبرميل في الوصول إلى ما فوق 65 دولار في خلال السنة الحالية والقادمة لأن بعدها الصادرات النفطية من إيران وفنزويلا ستبدأ بالتدفق مرة أخرى والتفاهم التجاري ما بين الصين والولايات المتحدة الأمريكية لن ترفع بالطلب العالمى علي النفط بالمستوي المطلوب.

 

كاتب ومحلل نفطي مستقل   naftikuwaiti@yahoo.com


أضف تعليق