رئيس التحرير: صلاح العلاج ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

كامل الحرمي يكتب | نحتاج أكثر من 3 ملايين برميل يوميا لتغطية مصاريفنا

Jun 25 2019
5166
 0

نحن بحاجة إلى براميل أكثر من 3 ملايين في اليوم لتغطية مصاريفنا اليومية، وأسعار النفط لن ترتفع الي أعلى من 65 دولار في السنوات القادمة مع تزايد انتاج النفط الصخري الأمريكي وتراجع الطلب العالمي علي النفط مع وجود البدائل والتحول عن الاستثمار في النفوط التقليدية خاصة من الشركات النفطية العملاقة حيث الأمن والأمان في حقول النفط الصخري.
وعند معدلنا الحالي من الإنتاج والبالغ 2.7 مليون برميل في اليوم لن يكفي لتغطية العجز المالي، فالميزانية العامة للدولة بحاجة الي 80 دولار للبرميل لسد العجز المالي وفي خلال ال5 سنوات الماضية أنفقنا أو أهدرنا أكثر من 14 مليار لتغطية العجز المالي وسينفذ الاحتياط العام في خلال 4 سنوات القادمة نقلا عن "رويترز". 
بمعني ان انتاجنا اليومي الحالي من النفط الخام يكاد يغطي إجمالي الرواتب البالغ 12 مليار إضافة إلى 4 مليارات اجمالي الدعوم وعند سعر 60 دولار لبرميل النفط الكويتي هذا حسب الموازنة المقترحة للعام المالي الحالي 2019-2020.
مما يعني أن حوالي 1.8 مليون برميل للرواتب وحوالي 300 الف برميل للدعم و 700 الف برميل من النفط المكافئ لتوليد الكهرباء والماء.

في النهاية لن يتبقى لنا أي فائض مالي للاستثمارات والمشاريع المحلية ولا للاحتياط العام وصندوق الأجيال ولا حتي للطوارئ، بمعنى أن انتاجنا من النفط عند المعدل الحالي يكاد يغطي مصاريفنا المحلية. 
في نفس الوقت علينا أن نجهز لخلق حوالي 35 الف وظيفة سنويا اي 350 ألف في خلال ال10 سنوات القادمة، ويكاد أن يصل إنتاجنا من النفط الخام إلى معدل 3.5 في 2030. 
لكن السؤال الأهم في كل هذا هو مستوى أسعارالنفط في السنوات القادمة وهل ستصل إلى أعلى من المعدل الحالي والبالغ تقريبا 65 دولار لمؤشر نفط خام برنت، حيث أحداث الأسابيع الأخيرة في الخليج العربي باتت تؤكد بعدم أهمية نفوط دول الخليج في الحالات الطارئة  خاصة مع غياب أنتاج كل من ايران وفنزويلا من الأسواق العالمية لوجود كميات وفيرة من النفوط في العالم مع استمرار تزايد انتاج النفط الصخري الأمريكي عند معدل انتاج يومي يفوق 8 ملايين برميل وليصل انتاج الولايات المتحدة الأمريكية الي أكثر من 12.300.
وعلينا من ترشيد النفقات وضغط المصاريف ووقف الزيادات في ميزانيات الدولة وايجاد البديل عن النفط فالسنوات القادمة ستكون صعبة حيث سعر النفط لن يرتفع وأنتاجنا من النفط لن يزيد و المنافسة ستزداد مع دخول ايران وفنزويل الأسواق وزيادة إنتاج النفط العراقي وهيمنة النفط الصخري.
هذا هو واقع الأمر العملي الأليم.


naftikuwaiti@yahoo.com


أضف تعليق