رئيس التحرير: صلاح العلاج ملك شركة دي أن أيه الكويتية للتجارة العامة

كامل الحرمي يكتب | حقل أم الروس الكويتي النفطي الأرخص عالميًا  

Nov 04 2019
12435
 0

تبلغ كلفة برميل واحد من النفط من حقل أم الروس تقريبا 70 فلسا للبرميل، في حين تبلغ كلفة إنتاج البرميل الواحد من حقل برقان العظيم 121 فلسا، بمعنى اقل من نصف دولار لأكبر مصدر مالي يومي للدولة وبأكثر من 88 مليون دولار حاليا ، وقد بدأ الأنتاج في الحقل العظيم منذ عام 1938.
النفط الكويتي الأعلى كلفة في إنتاج البرميل الواحد هما من حقلي غرب "ام المناقيش" بـ 8 دنانير اي ما يعادل 24 دولارا وحقل "الرتقة" بحوالي 4 دولارات تقريبا، وعند هذا المعدل من الأسعار نجد ان شركة نفط الكويت تحقق أرباحا يومية تقدر بـ 52 مليون دولار يوميا، أو 19 مليار دولار في السنة الواحدة.  
والاختلاف في كلفة الإنتاج يعود الى نوعية الحقل وصفات وميزات النفط الخام من الثقيل والمصاحب لغاز ومادة الكبريت السام و من ارتفاع مستوى الماء وانخفاض الضغط الطبيعي وكذلك من عمق الآبار.
وحسب تقرير ديوان المحاسبة فإن متوسط تكلفة انتاج البرميل بلغ حوالي دينار واحد وبزيادة 18% وهناك زيادة مستمرة في كلفة إنتاج النفط حيث ارتفع من أرخص حقولنا النفطية من "أم الروس" غرب الكويت الى 70 فلسا وكان في السابق أقل من 23 فلسا للبرميل.
 وهناك ايضا تراجع في إنتاج الكويت من النفط ولم يبلغ الهدف السنوي والمستهدف 315ر3 ملايين مقابل الطاقة الإنتاجية الحالية 855ر2 برميل في اليوم بالرغم من الاكتشافات الجديدة من النفط الخفيف خاصة من حقل شمال ام الروس حيث قدرت الاحتياطيات النفطية بأكثر من 120 مليون برميل وما يعادل انتاجا يوميا يقدر بأكثر من 300 الف برميل في اليوم والقابل للزيادة.
بالرغم من التاخير في تنفيذ المشاريع النفطية في مواعيدها المحددة  وبالرغم من ارتفاع الزيادة في كلف الإنتاج الا ان شركة نفط الكويت نجحت في تنويع انواع النفوط المختلفة للدولة من الثقيل والمتوسط ومن انتاج النفط الخفيف وتصديره كنفط خام مستقل وكذلك في زيادة انتاج الغاز الحر ومن زيادة الدخل القومي اليومي بالرغم من الزيادة في المصروفات التشغيلية ومنها ايضا تضخم الأسعار العالمية الا انها تتناسب مع كمية الإنتاج وربحية الشركة بشكل عام. 
ولا ننسى في نفس الوقت دور حقل "برقان العظيم" الممول الرئيسي الأكبر لقوتنا اليومي الوحيد واستمراره في العطاء على مدار 81 عاما بدون تعب والتوقف عن العمل وعلينا على اطالة عمره وعطائه بقدر الإمكان وبأحدث التقنيات الحديثة. وعلينا ايجاد البديل من الحقول الأخرى، وهذا دور شركة النفط.
* كاتب ومحلل نفطي مستقل 


أضف تعليق